منتدى كوم الضبع
عزيزى الزائر/عزيزتى الزائره مهم جدا جدا::بعد التسجيل سيتم ارسال رسالة الى بريدك الالكترونى الذى ادخلته ولا بد من تفيعلها
ونتشرف بك عضوا فى المنتدى
ادارة المنتدى

منتدى كوم الضبع

منتدى شباب كوم الضبع2013
 
الرئيسيةالتسجيلس .و .جدخول

شاطر | 
 

 عايز الشيخ عبدالله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود عبدالنعيم
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 30/05/2010
العمر : 29

الشخصية
اخر المواضيع:

منتدى كوم الضبع


اوقات الصلاة لتوقيت قنــا:
اخر مواضيع المنتدى العام:

المنتدى العام


مُساهمةموضوع: عايز الشيخ عبدالله   الإثنين 14 يونيو - 2:05

قبل ان ابدا كلامى السلام عليكم الاستاذ عبدالله انا اريد ان ترد على كلامى وانت مشرف على المنتدى قبل ما تكون انت المشرف انت قدوة البلد وخاصة قدوتى والله انت مش مستنى منى ان اقولك هذا الكلام لانك فعلا انت قدوه والله حسنه انا عايز منك ان ترد على هذا الكلام الذى يتردد على المنتدى لانك الوحيد ان يصد هذا الكلام التافه الفاسق لان هذا الكلام معارض لاسباب كتير اولا عادتنا وديننا واخلاق بلدنا المعروف عنها انها اكثر قريه مميزه من جميع الجوانب من حيث التطور وشبابها الجميل البناء والاخلاق العاليه والموضوع اللى انا بكلمك فيه هو الكلام الذى يكتب بكل سهوله على المنتدى وهو الحب ياشيخ عبدالله ايه رايك فى التغير الكبير اللى وصله شبابنا التطور فى الحب وتحقيق الانجاز فى الحب شفت شبابنا ياشيخ عبدالله اللى وصله والاغرب من كده انى والله المشرفين على المنتدى واخدين موقف يا استاذ عبدالله الكلام اللى على المنتدى مشكله كبيره جدااا ليه لان المعروف عن الشباب كوم الضبع انه قدوتنا والشىء اللى بيفتخر بيه الواحد جداااا ياريت ياشيخ عبدالله ترد عليا لو كلامى فى غلط قولى لانى غيور على شباب وبنات بلدى وفى النهايه ادعوا الله ان يوفقك ياشيخ عبدالله فى كل حياتك وان يوفق كل شباب بلدى ويهدينا جميعا والسلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سفينة الصحراء
عضو ممتاز
عضو ممتاز
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 192
تاريخ التسجيل : 25/02/2010
العمر : 31

الشخصية
اخر المواضيع:

منتدى كوم الضبع


اوقات الصلاة لتوقيت قنــا:
اخر مواضيع المنتدى العام:

المنتدى العام

↑ Grab this Headline Animator


مُساهمةموضوع: رد: عايز الشيخ عبدالله   الإثنين 14 يونيو - 8:01




هل الحب .. حرام أو عيباَ .. ؟؟؟؟؟؟؟
******************************************
عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رجلاً قال: "يا رسول الله في حجري يتيمة قد
خطبها رجل موسر ورجل معدم، فنحن نحب الموسر وهي تحب المعدم، فقال رسول
الله صلى الله عليه وسلم: لم نر للمتحابين غير النكاح" (قال الألباني:
الحديث أخرجه ابن ماجه والحاكم والبيهقي والطبراني وغيرهم، وقال الحاكم
صحيح على شرط مسلم، ولم يخرجاه، صحيح السلسلة الصحيحة، 624، صحيح ابن ماجه
1497).
وقال عمرو بن العاص: "بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم على جيش وفيهم
أبو بكر وعمر، فلما رجعت قلت: يا رسول الله من أحب الناس إليك؟ قال:
عائشة، قلت إنما أعني من الرجال، قال: أبوها" (رواه البخاري ومسلم).
قالت عائشة رضي الله عنها: "أرسل أزواج النبي صلى الله عليه وسلم فاطمة
بنت النبي صلى الله عليه وسلم، فدخلت وهو مضطجع معي في مرطي، فقالت: يا
رسول الله، إن أزواجك يسألنك العدل في ابنة أبي قحافة (تقصد السيدة
عائشة)، وأنا ساكتة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ألست تحبين ما
أحب؟! قالت: بلى، قال: فأحبي هذه" (رواه مسلم والنسائي).
وعن عائشة رضي الله عنها قالت: "كان رسول صلى الله عليه وسلم يقسم بين
نسائه فيعدل، ويقول: اللهم هذا فعلي فيما أملك فلا تلمني فيما تملك ولا
أملك" (رواه أبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه وابن حبان في صحيحه).
وعن عائشة رضي الله عنها قالت: "قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم:
أُريتك في المنام يجيء بك الملك في سرقة من حرير، فقال لي: هذه امرأتك.
فكشفت عن وجهك الثوب فإذا أنت هي، فقلت: إن يكن هذا من عند الله يمضه"
(رواه البخاري).
قال الزهري: "أول حب كان في الإسلام حب النبي صلى الله عليه وسلم عائشة
رضي الله عنها، وكان مسروق يسميها حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم"
(روى ذلك الإمام ابن القيم).
وفي الصحيح كان مغيث يمضي خلف زوجته بريرة بعد فراقها له، وقد صارت أجنبية
عنه، ودموعه تسيل على خديه، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "يا ابن عباس
ألا تعجب من حب مغيث بريرة، ومن بغض بريرة مغيثًا، ثم قال لها لو راجعته،
فقالت: أتأمرني؟ فقال: إنما أنا شافع، قالت: لا حاجة لي فيه" (رواه
البخاري).
وقال الإمام الصنعاني في تعليقه عليه أيضًا: "ومما ذكر في قصة بريرة أن
زوجها كان يتبعها في سكة المدينة؛ ينحدر دمعه لفرط محبته لها. قالوا: يقصد
العلماء فيُؤخذ منه أن الحب يُذهِب الحياء، وأنه يعذر من كان كذلك إذا كان
بغير اختيار منه" (سبل السلام، ج: 3، ص: 278).
وفي الحديث الشهير جدًّا الذي روى فيه الرسول صلى الله عليه وسلم قصة
الثلاثة الذي آواهم المبيت إلى غار فدخلوه فانحدرت صخرة من الجبل فسدت
عليهم الغار فقالوا إنه لا ينجيكم من هذه الصخرة إلا أن تدعوا الله تعالى
بصالح أعمالكم؛ فدعا الأول بما يعني تفانيه في خدمة والديه ابتغاء وجه
الله فانفرجت الصخرة شيئا لا يستطيعون الخروج منه. ودعا الثالث بما يعني
أنه استثمر أمانة عنده فربحت أموالاً هائلة وعلى الرغم من ذلك رد الأمانة
وما ربحت من الأموال الهائلة لصاحبها ابتغاء وجه الله. والذي يهمنا من هذه
القصة الشهيرة التي رواها الرسول نفسه صلى الله عليه وسلم ما يتعلق بالرجل
الثاني. فبماذا دعا الله تعالى بصالح أعماله؟ قال الرسول صلى الله عليه
وسلم: وقال الآخر اللهم كانت لي ابنة عم كانت أحب الناس إليّ، وفي رواية
كنت أحبها لما يحب الرجال النساء، فأردتها على نفسها (أي أراد مواقعتها)
فامتنعت مني، حتى ألمّت بها سنة من السنين (أي ضاقت بها الظروف لمصيبة
أصابتها)؛ فجاءتني، فاشترطت لمساعدتها أن أعطيها عشرين ومائة دينار على أن
تخلي بيني وبين نفسها (أي تسلم له نفسها)، ففعلت حتى إذا قدرت عليها، وفي
رواية فلما قعدت بين رجليها (وأنا لا أتحرج هنا أن أقول للقارئ أن ينتبه
للغاية لمعنى هذا الذي يرويه الرسول صلى الله عليه وسلم لأهميته
الشديدة[a1] ) قالت: اتق الله، ولا تفضّ الخاتم إلا بحقه (أي لا تزل غشاء
البكارة إلا بعقد الزواج)، فانصرفت عنها؛ وهي أحب الناس إليّ، وتركت الذهب
الذي أعرتها. اللهم إن كنت فعلت ابتغاء وجهك فافرج عنا ما نحن فيه فانفرجت
الصخرة (متفق عليه).
وقال رجل لعمر بن الخطاب رضي الله عنه: "يا أمير المؤمنين إني رأيت امرأة
فعشقتها، فقال عمر: ذاك مما لا يملك" (رواه ابن حزم بسنده في طوق
الحمامة).
وقال عمر بن الخطاب أيضًا: "لو أدركت عفراء وعروة لجمعت بينهما" (رواه ابن
الجوزي بسنده). وعروة عاشق عذري وعده عمه بالزواج من ابنته عفراء بعد
عودته من سفر للتجارة، ثم زوجها لرجل من الأثرياء.

الأحكام العامة المأخوذة من النصوص:
إن الحب شيء لا يُملك، وإنما هو أمر بيد الله، فإذا كان الأمر كذلك فكيف يحاسبنا الله على أمر يملكه هو ولا نملكه نحن؟!
وورد لفظ الحب كثيرًا على لسان الرسول صلى الله عليه وسلم في مناسبات مختلفة: أي إنه لم يكن شيئًا يعاب الحديث عنه.
إن الرسول صلى الله عليه وسلم أحب السيدة عائشة حبًا مختلفًا عن باقي
أزواجه من أمهات المؤمنين وأخبر عن ذلك أنه شيء يملكه الله ولا يملكه هو
صلى الله عليه وسلم. إذن فالحب في ذاته ليس حرامًا ولا عيبًا ولا مرضًا
ولا ضعفًا من وجهة نظر الإسلام؛ لأنه لا يجوز أي شيء من ذلك على الرسول
صلى الله عليه وسلم.
حديث مغيث وبريرة يحسم أمورًا كثيرة:
أولاً: الرسول صلى الله عليه وسلم تعاطف مع المحب ولم ينهه عن حبه.
ثانيًا: الرسول صلى الله عليه وسلم بلغ تعاطفه مع المحب أن تشفع له بنفسه عند من يحب، وهذا أمر تثقل دونه الجبال.
ثالثًا: الرسول صلى الله عليه وسلم لم ينه مغيثًا عن حبه لبريرة حتى بعد
أن رفضت بريرة الزواج منه. أي إنه لم يُحرِّم حبه لها. وكيف يُحرِّم هذا
الأمر وهو يقول عنه إنه لا يملك؟!
رابعًا: إن مغيثًا كان يمشي وراءها ويبكي، وليس من المعقول أنه كان يمشي
وراءها مغمض العينين. إذن هو كان ينظر إليها، ويراها، ولم ينهه الرسول صلى
الله عليه وسلم عن ذلك، وهو أمر لم يتركه صلى الله عليه وسلم إلا مع هذا
المحب، وهو أمر يرتبط بالمحب ارتباطًا لاإراديًا؛ فلا يستطيع المحب أن يمر
من يحبه أمامه ولا ينظر إليه.
خامسًا: إن قول الرسول صلى الله عليه وسلم لابن عباس: "ألا تعجب من حب
مغيث بريرة ومن بغض بريرة مغيثًا؟!" قول لا يكاد يكون له مثيل. أفلا يكون
ذلك مستندًا لنا في أن الحب أمر عجيب وسر من أسرار الله؟! وسنعود إلى هذا
الحديث في أمور أخرى إن شاء الله.
ولأن الرسول صلى الله عليه وسلم يرى أنه ليس للمتحابين مثل الزواج؛ فإنه
ليس فقط يفضل للفتاة المسلمة خطبة المعدم الذي تحبه على الموسر الذي يريده
أهلها، على نحو ما رأينا في أحد الأحاديث النبوية الشريفة، ولكنه في حديث
آخر يهدر نكاح الأب الذي زوج ابنته لشخص هي كارهة له. وإهدار الرسول لهذا
الزواج يعني أنه جعله كأن لم يكن، وزوّجها ممن تحب. ولو قلنا نحن هذا
الكلام بعد أربعة عشر قرنًا مما فعله الرسول صلى الله عليه وسلم لو قلناه
فقط باللسان ولم نفعل ما فعل –مع أننا مأمورون باتباعهم والاقتداء بهم
أساسًا في مواقفهم من هذه القضايا الكبرى التي تصنع مصائر البشر، وليس
مجرد الاقتداء بهم في الأمور الشكلية فقط- لاتهمنا اتهامات شنيعة نحن منها
براء.
قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "الأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف
وما تناكر منها اختلف" (رواه البخاري ومسلم وأبو داود وغيرهم) يقرر حقيقة
قامت عليها النظرية الإسلامية في الحب في التراث الإسلامي كله، وهي حقيقة
أن الحب يقوم على المشابهة الروحية بين المحب والمحبوب على قدر من الخلاف
بين أئمة المسلمين في تفسير هذه النظرية.
تفسير بعض السلف قوله تعالى إخبارًا عن المؤمنين: "ربنا ولا تحملنا ما لا
طاقة لنا به" (البقرة: 286) بالعشق، كما أخبر بذلك ابن القيم في كتابه
"روضة المحبين ونزهة المشتاقين"؛ لأن العشق مما لا طاقة للعبد به –كلام
فيه نظر؛ لأننا لو دققنا في الأمر لوجدنا أن المقصود ليس الحب في ذاته،
ولكن وجود الحب مع الحرمان من المحبوب؛ لأن الأحاديث -كما ذكرنا في البند
الثاني- أثبتت أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يحب فكيف يتفق ذلك مع
دعوة المؤمنين لله بألا يحملهم ما لا طاقة لهم به، ولم يكن الله ليحمل
الرسول صلى الله عليه وسلم ما لا طاقة له به؟!
إذن المقصود هو ألا يحملهم الله الحب مع الحرمان من الحبيب؛ فذلك هو ما لا
طاقة للإنسان به. فليس هناك من يدعو الله بألا يحمله الحب مع وجود
المحبوب، ولكن ألا يحمله الحب مع الحرمان من المحبوب. ولم تكن هناك مشكلة
لدى مغيث في حب بريرة وهو زوجها، ولكن المشكلة أتت مغيثًا من استمرار حبه
لها، وهو أمر لا يملكه، في الوقت الذي كان قد فقدها فيه.
ذكرت الأحاديث عن المرأة أنها تحب وتريد أن تتزوج ممن تحب، ولا عيب في
ذلك. وكلنا نذكر تقدم السيدة خديجة لخطبة الرسول صلى الله عليه وسلم.
وللحب أنواع مختلفة. ولا تعارض بين هذه الأنواع؛ بحيث تؤدي شدة هذا النوع
من الحب إلى ضعف ذاك. فلا تعارض بين حب الله وأنواع الحب الأخرى مثل حب
ذوي القربى، وحب الإخوة، وحب العلم، وحب الحبيبة، بحيث يقال إن شدة حب
الحبيبة تؤدي إلى ضعف حب الله أو حب العلم مثلاً، بل إن كل هذه الأنواع من
الحب باستثناء حب الله فروع من شجرة الروحانية. أما حب الله فيعتبر بمثابة
الساق التي تغذي كل أنواع الحب الأخرى.


{{{{ نحن لا ندعي القمة بل هي مانطمح إليها }}}}
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نائب المديرالعام
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 1086
تاريخ التسجيل : 30/10/2009
العمر : 30

الشخصية
اخر المواضيع:

منتدى كوم الضبع


اوقات الصلاة لتوقيت قنــا:
اخر مواضيع المنتدى العام:

المنتدى العام

↑ Grab this Headline Animator


مُساهمةموضوع: رد: عايز الشيخ عبدالله   الخميس 17 يونيو - 15:50

اولااشكرك يااستاذمحمود
ثانيا رسالتك هذه التي ارسلتهاالي الاستاذعبدالله رساله قيمة وجميلة لكن اخي الفاضل
انااري اناالحب ليس بعيبا ولاحرام والله اعلم
واريدك ان تتخيل الحياة بدون هذا الحب وتسأل نفسك التي بين جنبيك
وتقولها ايوة صح لوالحياة مفيهاش حب هتبقي ازااااااااااااااي؟اكيد هتلاقي اجابة
اناقولتلك من واقع الحياة ولاافتي لاني لست بعالما

تقبل تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الله
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 191
تاريخ التسجيل : 19/01/2010
العمر : 29

الشخصية
اخر المواضيع:

منتدى كوم الضبع


اوقات الصلاة لتوقيت قنــا:
اخر مواضيع المنتدى العام:

المنتدى العام

↑ Grab this Headline Animator


مُساهمةموضوع: رد: عايز الشيخ عبدالله   الجمعة 18 يونيو - 11:30

انا مع رد العضو سغينة الصحراءومقتنع بكلامه
وبالدليل الذى استند اليه.وكذلك مع العضو فايز.

والله اعلى واعلم.

ومع ذلك اتقدم بالشكرلك لحرصك
ولكن انا ليس بشيخ ولا امتلك من العلم الا القليل القليل
سامحك الله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الصعيدى دوت نت
صاحب الحضور الدائم
صاحب الحضور الدائم
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 321
تاريخ التسجيل : 15/04/2010
العمر : 30

الشخصية
اخر المواضيع:

منتدى كوم الضبع


اوقات الصلاة لتوقيت قنــا:
اخر مواضيع المنتدى العام:

المنتدى العام


مُساهمةموضوع: رد: عايز الشيخ عبدالله   الثلاثاء 22 يونيو - 0:25

ياد اسكت وكفاية هجص
البنت المحترمة هتدخل تتكلم با حترام
وحسب ضمير الشخص اللى بيكلمها
وربنا يستر على ولايانا
وكفاية عبط
بلا حب وكلام فاضى
انتو معاكمش شغلانة غيرالحب
انت وبكار وروح شوفلك غسالة بيعها
ويلا خليها على الله
[size=16][/size]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عايز الشيخ عبدالله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كوم الضبع :: القسم الاسلامى :: فتـــاوى-
انتقل الى: